الرئيسية / أخر 24 ساعة / هل تفوز هاتان الشركتان في تحدي الحلبة الإقليمي بعد المحلي؟
هل تفوز هاتان الشركتان في تحدي الحلبة الإقليمي بعد المحلي؟

هل تفوز هاتان الشركتان في تحدي الحلبة الإقليمي بعد المحلي؟

فازت الشركتان الناشئتان، “فانومان” Vanoman التي تربط خدمات الشحن والنقل المحلية مع الزبائن، و”ميندبلاي” Myndplay التي تطوّر برامج وأجهزة لمنصّة فيديو خاصّة يمكن التحكّم بها بواسطة العقل، في مسابقتَي الوزن الخفيف والمتوسّط، ضمن منافسة عرض الأفكار “تحدي الحلبة” من منظّمة “جت إن ذا رينج” Get In The Ring (GITR) التي أقيمت في الرياض، في 7 كانون الأول/ديسمبر. وقد فازت الشركات الأربعة في المرحلة النهائية بما مجموعه 7500 دولار كجائزة مالية.

تقوم فكرة “تحدّي الحلبة” GITR على محاكاة مباراة في الملاكمة، حيث بعد تحديد فئة الشركة حسب حجم رأس المال والمبيعات يتمّ إقامة منافسةٍ بين فئات “الوزن” الواحد، ثمّ تتنافس الشركات ضد بعضها البعض في الحلبة. ولكن بدلاً من استخدام القبضات، يقوم الريّاديون والرياديات بعرض أفكار شركاتهم والدفاع عنها في مقابل أسئلة لجنة التحكيم والجمهور.

وهذا التحدّي الذي كان قد انطلق في هولندا عام 2012 بهدف زيادة التواصل بين الشركات الناشئة والوصول إلى المستثمرين، بات يُقام الآن في أكثر من 64 بلداً حول العالم. وفي الرياض مؤخَراً، استقطبت هذه الفعالية أكثر من 300 زائر من روّاد أعمال، ومستثمرين، ومهتمّين بالتكنولوجيا.

كيف سارت المسابقة

انطلقت مسابقة “تحدّي الحلبة” في الرياض بتنظيم مشترَك بين “شركة الاتصالات السعودية” STC وحاضنتها الجديدة للأعمال “إنسباير يو” InspireU، وبدأت بعدّة جولات لتدريب وتوجيه المشاركين في التحدّي ثمّ تلتها جلسات تجريبية مع المستثمرين. أعطت هذه الجلسات نصائح مبكرة لأصحاب 20 من الشركات الناشئة، كما أتيحَت الفرصة أمامهم للتواصل مع المستثمرين وأصحاب الشركات الأخرى، وهو أمرٌ يعتقد المنظّمون أنّه ميزةٌ خاصّة بـ”تحدّي الحلبة”.

بعد التدريب، تمّ تقييم الشركات الناشئة المشاركة حسب إنجازاتها، والنضوج المالي، ونموذج الأعمال التجارية، والأسواق المستهدفة، سعياً لاختيار أفضل أربعة شركاتٍ للمنافسة على لقب البطل في الوزنَين الخفيف والمتوسط. فيما قدّم الفائز بجائزة العام الماضي “صورلي” Sawerlyكلمةً اشتملت على بعض النصائح للمشاركين.

وفي نهاية التحدّي، تنافست الشركات الناشئة الأربعة ضمن الحلبة أمام لجنة التحكيم والجمهور، للحصول على لقب البطل وتذكرةٍ لدخول التصفيات الإقليمية.

لجنة التحكيم والفائزين

في الوقت الذي كان يُلقي المتنافسون فيه عروضهم، قام المشرف ولجنة التحكيم بامتحان الرياديين والرياديات للتدقيق في شركاتهم والحصول على فهمٍ أفضل حول قيمتها وحجم السوق الذي تعمل به.

وأبدى أعضاء لجنة التحكيم إعجابهم بأداء الشركات الناشئة ومستوى الحضور والحماس لدى المجتمع الريادي لاستقبال هذه الفعالية.

ضمَّت لجنة التحكيم كلّاً من ثامر الريس، مدير الابتكارات الرقمية في “شركة الاتصالات السعودية”؛ ورياض الرويس، الشريك في “إس تي سي فينتشرز” STC Ventures؛ ومحمد فتيحي، رئيس مجلس إدارة مجموعة “عقال المنطقة الغربية” Oqal Western Province؛ وكريستوس ماستوراس، مؤسِّس “إيلياد بارتنرز” Iliad Partners والشريك الإداريّ فيها.

“أحببتُ الطريقة التي نُظِّمت بها المسابقة، أي بوجود شركتين ناشئتين على الحلبة للمنافسة،” حسبما قال الرويس مضيفاً أنّه يعتقد بأنّ تلك الطريقة في العرض تساعد في إظهار التميز بين الشركات المختلفة.

أمّا ماستوراس فقال إنّ هذا التحدّي قد رفع من حالة الوعي حيال ريادة الأعمال في السعودية، مشيراً إلى أنّه “قدّم منتدى فريداً من نوعه للمشاركين يشمل التسلية والمنافسة، وأتاح لهم فرصة إثبات أنفسهم وإبراز أفضل ما عندهم.”

الشركات الناشئة المتنافسة

تنوّعَت الشركات الناشئة التي شاركت في هذا التحدّي، فبينما كان بعضها يركّز على السوق العالمية مثل “نيبينك” Nibink وهي منصّة على الإنترنت لنشر وبيع الكتب، ركّز البعض الآخر على معالجة المشكلات المحلية مثل “ماب نمبرز” MapNumbers التي تقدّم نظام عناوين للمنازل والمتاجر عبر الإنترنت لتسهيل تحديد الأماكن ذات الأهمية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “فانومان”، فادي المغربي، الفائز عن فئة الوزن الخفيف، إنّه “كان يوماً طويلاً، ولكن كلّ ثانيةٍ كانت مفيدة. لقد كانت بالنسبة لي تجربةً فريدة من نوعه حقاً.” في ذاك اليوم، وإذ تمكّن المغربي بالفعل من لقاء بعض المستثمرين المهتمّين والزبائن المحتملين لشركته، أبدى حرصه على التحضير جيداً للمنافسة القادمة في التحدّي الإقليمي.

أما مؤسّس “ميندبلاي”، تري عزام، الفائز عن فئة الوزن المتوسّط، فقال إنّه “كان شرفاً لي أن أُمنَح اللقب في التحدّي الوطني على مستوى السعودية، إنّه اختبارٌ حقيقي. كشركة تكنولوجيا تعمل في مجال صحّة الدماغ، كنّا نخشى ألّا نتمكن من إيصال رسالتنا للحكام والجمهور لضيق الوقت،” ولكنّه أوضح أنّ التدريبات التي تلقّاها في المرحلة الأولى ساعدته على توضيح عرضه.

تضمنّت الفرق المتنافسة في الحلبة أيضاً شركة “مهارة” Maharah، وشركة “فيكس تاج” Fix Tag، وهي خدمة تديرها الجوهرة القحطاني لتصليح الهواتف الخاصّة بالنساء.

في هذا الوقت، يشهد مجال ريادة الأعمال السعودي الذي ينمو بسرعة دعماً حكومياً غير مسبوق، بالإضافة إلى ازدياد عدد حاضنات الأعمال وارتفاع معدّل استخدام الإنترنت لأكثر من 63%. كما يتوفّر اليوم لروّاد ورائدات الأعمال السعوديين عددٌ متنام من المستثمرين المخاطرين، حيث برزَت بعض قصص النجاح مثل “دكان أفكار” Dokkan Afkar التي تلقّت استثماراً من “موبايلي فينتشرز” Mobily Ventures خلال وقتٍ سابق من هذا العام.

وضمن هذه البيئة الحاضنة المتنامية، تهدف “جت إن ذا رينج” (أو “تحدّي الحلبة”) إلى مساعدة روّاد الأعمال لمقابلة المستثمرين والشركات، والخبراء، والمرشدين. ويعتقد الشريك المؤسّس أروين كوينراس أنّ هذه الفعالية تشكّل فرصةً للشركات الناشئة للخروج من حيّزها الآمن والاستفادة من شبكةٍ دوليةٍ من العلاقات مع الشركات الناشئة الأخرى والمستثمرين، وكلّ ذلك في جوٍّ ممتع.

الخطوات القادمة

في الوقت الحالي، تجري التحضيرات للمسابقة الإقليمية المزمَع عقدها في 15 شباط/فبراير، حيث ستتنافس فيها كلٌّ من قطر، ولبنان، وفلسطين، ومصر، والبحرين، والأردن، والإمارات العربية المتحدّة. ولأجل لك، سيسافر الرياديون والرياديات إلى الرياض للتنافس مع الفائزين من السعودية، على لقب بطل المنطقة في الأوزان المختلفة.

ولاحقاً، سوف يتمكن الفائزون في التصفيات الإقليمية من الوصول إلى النهائيات الدولية التي ستعقد في كولومبيا خلال عام 2016.

المصدر : alqiyady

تعليقات

إلى الأعلى