الرئيسية / أخر 24 ساعة / مسؤولون ماليون يبحثون في البيرو مشاكل الاقتصاد العالمي
مسؤولون ماليون يبحثون في البيرو مشاكل الاقتصاد العالمي

مسؤولون ماليون يبحثون في البيرو مشاكل الاقتصاد العالمي

يواجه كبار المسؤولين الماليين في العالم خلال اجتماعهم في ليما الخميس 8 أكتوبر/تشرين الأول، معادلة صعبة تكمن في تعزيز النمو الاقتصادي العالمي مع الاستجابة للضرورات المناخية الملحة.

وفي أجواء من التوقعات الاقتصادية القاتمة يتوافد وزراء المالية وحكام المصارف المركزية منذ بضعة أيام إلى عاصمة البيرو للمشاركة في الجمعية العامة المشتركة لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، فيما تبقى الأنظار متجهة إلى الصين، على خلفية الشكوك المستمرة حول اَفاق الاقتصاد العالمي ودور الصين في ذلك.

ومن المتوقع أن يسجل الاقتصاد الصيني هذه السنة أضعف نمو يشهده منذ 25 عاما، ما يثير مخاوف الدول الناشئة التي يرتبط اقتصادها بشكل وثيق بطلب الصين على المواد الأولية، وفي طليعتها البرازيل وجنوب أفريقيا.

وحذر صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء الماضي بأن ما يجري في الصين له انعكاسات على العالم بأسره، ما يجعل مسألة الاقتصاد الصيني تتقدم على أزمة اليونان والمخاوف المحدقة بمنطقة اليورو.

والمصدرون الكبار للمعادن والنفط من دول أمريكا اللاتينية وأفريقيا واَسيا يراهنون كثيرا على الصين، لا سيما وأن التغيير المتوقع في السياسة النقدية الأمريكية يهدد بحرمانهم من أموال جديدة من خلال سلسلة انعكاسات ستترتب عنه.

وإزاء هذا الترقب حاولت الصين تهدئة المخاوف، إذ قال يي غانغ نائب حاكم المصرف المركزي الصيني يوم الأربعاء: “لا تخافوا، فالصين ستستمر في تسجيل نمو بين متوسط ومرتفع في المستقبل القريب”.

وأضاف نائب حاكم المصرف المركزي الصيني: “العديدون يتحدثون عن تباطؤ الاقتصاد الصيني، لكن الواردات الصينية من المواد الأولية تستمر في تسجيل نمو منتظم”.

وسيتم بحث هذه المسألة بين وزراء مالية الدول الصناعية والناشئة من مجموعة العشرين الذين يجتمعون مساء الخميس، على أن يعلنوا حصيلة أعمالهم يوم الجمعة في أحد أحياء العاصمة البيروانية ليما الذي تم إغلاقه بالكامل وأقيمت مراكز تفتيش حوله.

المصدر: “أ ف ب” + RT

تعليقات

إلى الأعلى